الإحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفقر المدقع بفلسطين (طولكرم) 2019
17_oct_2019_palestine.jpg

نظمت جمعية مكافحة الفقر المدقع الخيرية بكرم بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفقر المدقع لهذه السنة مؤتمرا تحت شعار حقوق الطفل وذلك في دار المحافظة بحضور :

  • قائد المنطقة العقيد جمال أبو العز،
  • رئيس الجمعية نور الدين شحاده،
  • وتيريزا ريكار مثلة منظمة أ.ت.د العالم الرابع،
  • ورولا سلامه رئيسة جمعية فلسطين الخير،
  • سمير أبو شمس من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان،

حيث أكد خلال هذا اللقاء المحافظ أبو بكر على أهمية المؤتمر وما يخرج عنه من توصيات بخصوص واقع الطفل الفقير ومعالجة حالات الفقر، وخاصة أن الأطفال هم شباب الغد الذين يقع على عاتقهم إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف،مشددا بأن قيادتنا ممثلة بالرئيس محمود عباس "أبو مازن" يتابع وبشكل مستمر جميع حقوق الأطفال وقضاياهم ويعمل على تذليل جميع العقبات والمشاكل التي تواجههم ، مشيراً إلى أن الحكومة ممثلة برئيس الوزراء د.محمد اشتية ومن خلال السياسات والإجراءات التي تتبعها تهتم بمواجهة جميع المشاكل والقضايا التي يتعرض لها الأطفال، منوهاً إلى أن الإحتلال هو المسبب الأول للفقر في فلسطين وتابع المحافظ أبو بكر قائلاً: " شعبنا كافح وما زال مستمرا في نضاله ضد الاحتلال الذي يمارس شتى أنواع القهر والظلم بحق أبناء شعبنا، بهدف زعزعة نسيجنا الوطني من خلال تأثيره على اقتصادنا، إلا أن زيادة الوعي لدى أبناء شعبنا حول كيفية التصرف وأهمية مكافحة الفقر من خلال تقنين بعض المصاريف وإنشاء مشاريع جديدة قادرة لإعطاء المجال لفرص استثمارية جديدة لمحاربة هذه الظاهرة".

وقدم نور الدين شحادة نبذة عن تأسيس الجمعية عام 2019 منوهاً إلى أنها مؤسسة اجتماعية تنموية خيرية مستقلة تأسست بمبادرة نخبة من الشخصيات الأكاديمية والمهنية والاعتبارية في محافظة طولكرم والتي كان أبرز أهدافها مساعدة طلبة الجامعات في الأقساط الجامعية وتدريب طلبة الخدمة الاجتماعية في جامعة القدس المفتوحة وغيرها الكثير ،مشيرا إلى أن الجمعية بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية تعمل جاهدة على إيجاد مصدر رزق لبعض الحالات المهمشة وتحويلها إلى عناصر منتجة فعالة في المجتمع.

واستعرضت تيريزا مثلة منظمة أ.ت.د العالم الرابعبدولة لبنان و بالضبط خلال عملها التطوعي بجمعية بيتنا و التي شاركت في تأسيسها مع سكان الحي النبعة ببيروت مؤكدة على أهمية تعاون جميع الجهات المختصة من أجل النهوض بواقع الأطفال بالإضافة إلى ضرورة فهم الحقوق والواجبات للفرد من اجل تقديم المساعدة والعمل على مكافحة الفقر بكافة أشكاله .
هذا وتخلل المؤتمر عرض عدة أوراق عمل، كان منها عن اثر الفقر على ظاهرة العنف ألقتها حنين حنون من مديرية التنمية الاجتماعية، وورقة عمل عن أثر الفقر على التسرب والتحصيل الدراسي لدى الأطفال قدمها نائل القب وتأثير الاحتلال على انتشار الفقر بين الأطفال أعدتها الدكتورة نظمية حجازي وألقاها الاستاذ جمال عمارة وورقة عمل حول عمالة الأطفال ألقتها الإعلامية رولا سلامة، قدم الأستاذ سمير أبو شمس من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ورقة عمل حول حقوق الطفل في القوانين والاتفاقيات الدولية والمحلية.

وخرج المؤتمر بعدة توصيات أهمها تعزيز العمل المجتمعي وإيجاد شراكة مجتمعية مع الحكومة للعمل معا وسويا على محاربة قضايا الفقر المدقع في فلسطين ومنح الأطفال الفرصة للمشاركة المجتمعية وتطبيق القانون الفلسطيني بخصوص عمالة الأطفال وتشكيل فرق ميدانية لعمل ذلك ،وعدم تقديم المساعدات العينية للفقراء وإنما إيجاد مشاريع تشغيلية ليكونوا فاعلين في المجتمع وتدريب وتقديم دورات تدريبية مهنية لأبناء الفقراء بالتعاون مع أقسام التعليم المستمر في الجامعات.

See video