حياة التجوال و الرحيل على ظهر قارب
bresil.jpg

كان السيد كرستف صديق وفِيْ لمنظمة أ.ت.د العالم الرابع. قرر سنة 2005 الاستقرار بالمناطق الاستوائية البرازيلية قصد الإنظمام إلى فريق الرُحل الذي يعمل هنالك. شاء القدر أن تتوفاه المنية مُؤخرا ليترك وراءه فريق متحمس يواصل المشوار. من بينهم أعضاء الفريق السيدة لويس التي أصبحت بدورها صديقة و مراسلة وفية لملتقى مكافحة الفقر المدقع.
ماذا يعني فريق الرُحل بالمناطق الإستوائية بالبرازيل و إلى ماذا يسعى؟ فريق الرُحل بالمناطق الإستوائية بالبرازيل عبارة عن مجموعة من الأشخاص متطوعين يجولون على ظهر قارب المناطق الإستوائية البرازيلية بحثا للقاء ساكنة هذه المناطق لخلق أواصل الصداقة و فك العزلة التي يعيشها ساكنة هذه المنطقة. حيث تطغى على حياة هذا الفريق التجوال و الرحيل على ظهر قارب. حيث يواظب هذا الفريق عمله هذا منذ إثنى عشر سنة. تقول السيدة تريز نحاول مشاركتهم حياتهم اليومية و مساعدتهم عند الضرورة يطبع على حياتنا طابع الترحال و التجول عبر القرى و المناطق المعزولة على ضفاف أنهار هذه المنطقة الإستوائية بالبرازيل نقوم أحيانا مشيا على الأقدام بزيارة القرى البعيدة عن ضفاف النهر.
ما نحاول القيام به أيضا هو تدوين و كتابة كل ما نعيشه و ما نكتسبه من حياتنا إلى جانب سكان هذه المنطقة الإستوائية حتى لا تتدثر ثقافتهم عبر الزمان.

السيدة لويزا من المناطق الإستوائية للبرازيل.