الكومبيت : مثال جميل للتضامن في هايتي
combite_haiti.jpg

هايتي هو بلد أغلبية سكانه يمارسون الفلاحة. مع تدهور فرشة التربة وتغير المناخ فإن الأرض تنتج قأل من ذي قبل. مما زاد الفلاحين أفقرا. وبما أن الفلاحين لا يملكون الإمكانيات المادية لتشغل أجير أو شخص تساعدهم جي زراعة الأرض فإهم يلجئون إلى نوع من التضامن يسمى : الكمبيت.
هذا النوع من التضامن هو على شكل تعاون ينشئئ بين مجموعة من الناس للقيام معا بأعمال كزراعة الأرض مثلا لا يقدر عليها شخص بمفرده.
يضبط البرنامج و كل يتلقى الكمبيت حسب دوره. الجميع يعمل عند الجميع. ومن يتلقى الكمبيت لا يعمل بالضرورة يومها. لكن من واجبه تقديم الأكل و الشرب للعاملين. يستعمل الكمبيت في كثير من الشغال: كحرث الأض و جمع الصاد و بناء الطرقات و المساكن ومساعدة من فقد فرد من العائلة. و لتشجيع العمال على العمل يبقى الرقص و الموسيقى الوسيلة للتشجيع. حيث يتقمص بعض العمال دور فرقة موسيقية ويستعملون بعض اللآلات كالطبل لإضافة الحماس للمجموعة. العديد من الطناجر تغلي فوق النار و النساء يهتمون بها. من حين لآخر تطوف على المجموعة قارورات للشرب. كل واحد يشرب جرعة حتى يزداد إرادة. نعمل معا، نأكل و نشرب سويا. ما أفضل من هذا حتى تتمتن علاقات الصداقة بيننا.
عرفت حتى العاصمة الهايتية هذا النوع من التضامن خاصة بعد الزلزال الذي ضرب البلاد سنة 2010. ففي قرية قريبة من مسقط رأسي أخرج هذا النوع من التضامن عدد كبير من السكان كانوا يعيشون من قبل في عزلة. حيث كان عدد كبير من الفلاحين لا يقدرون بيع الحصاد لأنأهم كانوا مجبرين على السير لأكثر من ساعتين إذا ما سلكوا أقرب الطريق. و هكذا ذات يوم إتمع سكان القرية للتفكير في حل لمشكلتهم. إقترح أحدهم الكمبيت كوسيلة لحل مسألة الطريق. ولقي المقترح قبول من المجموعة. وافق الجميع على المشاركة في العمل و على إقتسام الطعام. و هكذا تمكن الفلاحون بدع حوالي شهرين من العمل على بناء طريق كافية تمكن من دخول الشاحنات لنقل المحصول الفلاحي. لقد تغيرت حياة سكان القرية بعضل الكمبييت.
إن الكمبيت يؤمن إنجازالعمل في وقت قياسي و يضمن أهمية الشراكة بين أفراد الجماعة. إن العمل معا و مبدئ التكمع حاضرة في أذهان الجميع. إنه شكل من أشكال التآزر عندما لا يكون لنا الإمكانيات المادية الضرورية لتشغيل شخص للمساعدة. من دون هذا الشكل من التعاون فإن الفلاحة في بلد هايتي كانت ستعرف تدهورا كبيرا. إذ أن أأغلب الفلاحين لا يملكون الإمكانيات المادية اللازمة لتشغيل العمال و شراء البذور في نفس الوقت. إنه مثال ملموس لتجاوز الصعوبات لأننا نتجرأ على العمل معا.

جون من هايتي

Mots clés :