العمل مباشرة مع الأشخاص المستفيدين من مشاريع التنمية
standorte_harguzirpar.jpg

« لني » هي من أصل بنغلاديشي وتعمل مع السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر في شمال بنغلادش. و ذلك داخل إطار جمعية يطلق عليها إسم« الأرض ». تعمل هذه الجمعية في مجال تحسين مستوى العيش لا سيم للنساء كما تعمل على تمكينهن من ضمان دخل ثابت. تعمل الجمعية كذلك في مجال دمج الأطفال في المدرسة. ترتكز الجمعية على مبدئ العمل مباشرة مع الأشخاص المستفيدين من المشروع

نعمل على مشروع يطلق عليه إسم « قرية الألفية الثالثة » وذلك في إطار أهداف التنمية للألفية الثالثة. حيث قمنا بمشاريع في مجال التعليم، التزويد بالمياه الشرب و مساعدتهم على تسديد القروض.
يعد بنغلاديش موطن القروض الصغرى ، ولكن أضن أن الناس هنا ليسوا محتاجين فقط للمال ولكن لأشياء أخرى.
طلبت من أحد نساء القرية « ماذا يعني حقيقة إليكي الفقر؟ » فأجابت قائلة : أنا لست فقيرة، بإستطاعي العمل إذا يمكنني كسب رزق يومي. ما أريده حقا هو العمل في ظروف حسنة يراعى فيها حقوق الإنسان. يجب إعتبار ذلك بمثابة حاجة ملحة من أجل تأمين مستقبل يمنح لكل شخص فرصة تقديم مهاراته وأحسن ما لديه.
نسعى في « قرية الألفية الثالثة » إلى تحسين ظروف معيشية القرويين آخذين بعين الإعتبار أولوياتهم وما هم بحاجة إليه.
 


لا يذهب كثير من الأطفال في القرية للمدرسة لأنه لا توجد مدارس توفر لهم مرحلة ما قبل المدرسة أي مؤسسات للتعليم الأولي. يجب على الأطفال إجتياز إمتحان أجل الدخول إلى المدرسة الإبتدائية العمومية  الشيء الذي يصعب عليهم لأنهم لا يملكون المبادئ الأولي للتعليم.
توفر جمعية غير حكومية في القرية مدرسة ابتدائية ولكنها لا تسع للاستقبال جميع أطفال القرية.
بمساعدة أهل القرية تمكنا من بناء مركز يظم قاعة للتعليم الأولي. يستقبل المركز كل سنة ما يراوح أربعين طفلا يبلغون بين أربع و ست سنوات ، ينقسمون إلى صفين. كما يظم المركز أيضا قاعة لتعلم الخياطة للأمهات.
يتواجد المركز بوسط القرية وتقوم بإدارته معلمة شابة مثقفة ومن أهل القرية. تتراوح مدة التدريس ساعة و نصف فهي المدة القصوى التي يستطيع فيها الأطفال التركيز وتستطيع الأمهات الجلوس في ساحة المركز لتتبع دراسة أبنائهم يناقش سكان القرية في ما بينهم مواضيع تتعلق بدراسة أطفالهم و ما يسمعونه من المعلم و الأطفال.

السيدة لني من دولة بنغلاديش